اختبار أمازيغي من الجزائر – الغزوات الإسلامية29:58

  • 2,700 مشاهدة

الغزوات الإسلامية

الغزوة بالتعريف هي الذهاب إلى أرض العدو وقتاله في أرضه أي أن تغير عليه وتبادره أنت بالقتال.هي سلب كل شيء تتمكن منه من نساء وأطفال ورجال وممتلكات واعتبارها غنائم توزع على المغيرين حسب مكانتهم.
ومن ذلك نفهم أن الغزو هو عمل بشع ومقيت بكل المعايير الإنسانية لا يقبله ضمير أو وجدان وإلا لوجدنا أن شريعة الغزو مطبقة الآن بنفس الطريقة والأسلوب التي مورست بها قديما.والمؤسف جدا في هذا العمل الذي مارسه العرب قديما أنه انتقل إلى الإسلام ومارسه رسول المسلمين بنفسه أحياناً وبإرساله سرايا في أحيان أخرى..ومهما حاولنا التبرير لهذه الغزوات فهي فعل لا يقبله عقل ويذهب بإنسانيتنا بعيدا عن القيم والأخلاق ولمعرفة مدى السوء في هذا الفعل المشين دعونا نتصور أحدا هجم على بيتك وفي غفلة منك واستباح عائلتك وأخذ زوجتك حلالاً له وقتل أولادك وأخذ ما تملكه في بيتك والذي تعبت كثيرا لأجل الحصول عليه ليعينك وأسرتك في هذه الحياة تخيل نفسك مكان من غزاهم محمد وقتل من قتل وسبى وأخذ النساء ووو…..إنها لجريمة كبرى تعجز العقول تخيلها فكيف برسول من عند الله يفعلها بل يؤيده الله بفعلها .أي إله هذا الذي يفعل ذلك وأي رسول وأية رسالة.قتل وإرهاب بدون حساب غايته النساء والأموال والجواري وتأسيس دولة على دماء المستضعفين والأبرياء. وهذه الغزوات التي كانت بداية ضد المجموعات والقبائل المجاورة تحولت إلى حروب أكبر وأوسع تحت مسميات الفتح ونشر الدين والتسامح.

جاء في سورة الأنفال الآية 65 ” يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ المُؤْمِنِينَ عَلَى القِتَالِ “. وهذا ما فعله محمد رسول الإسلام أمر بالغزو وقاده بنفسه حتى بلغت مغازيه التي غزا فيها بنفسه تسعاً وعشرين وهي:

1- غزوة ودان حدثت في العام الهجري الثاني
2- غزوة بواط حدثت في العام الهجري الثاني
3- غزوة العشيرة حدثت في العام الهجري الثاني
4- غزوة سفوان وتسمى غزوة بدر الأولى حدثت في العام الهجري الثاني
5- غزوة بدر الكبرى حدثت في العام الهجري الثاني
6- غزوة بني سليم حدثت في العام الهجري الثاني
7- غزوة بني قينقاع حدثت في العام الهجري الثاني
8- غزوة السويق حدثت في العام الهجري الثاني
9- غزوة غطفان وهي غزوة ذي أمر حدثت في العام الهجري الثالث
10- غزوة بحران بالحجاز حدثت في العام الهجري الثالث
11- غزوة أُحد حدثت في العام الهجري الثالث
12- غزوة حمراء الأسد حدثت في العام الهجري الثالث
13- غزوة بني النضير حدثت في العام الهجري الرابع
14- غزوة ذات الرقاع وهي غزوة محارب وبني ثعلبة حدثت في العام الهجري الرابع
15- غزوة بدر الأخيرة وهي غزوة بدر الموعد حدثت في العام الهجري الرابع
16- غزوة دومة الجندل حدثت في العام الهجري الخامس
17- غزوة بني المصطلق ويقال لها المريع حدثت في العام الهجري الخامس
18- غزوة الخندق حدثت في العام الهجري الخامس
19- غزوة بني قريظة حدثت في العام الهجري الخامس
20- غزوة بني لحيان حدثت في العام الهجري السادس
21- غزوة الحديبية حدثت في العام الهجري السادس
22- غزوة ذي قُرُد حدثت في العام الهجري السادس
23- غزوة خيبر حدثت في العام الهجري السابع
24- غزوة عمرة القضاء حدثت في العام الهجري السابع
25- غزوة مؤتة حدثت في العام الهجري الثامن
26- غزوة فتح مكة حدثت في العام الهجري الثامن
27- غزوة حنين حدثت في العام الهجري الثامن
28- غزوة الطائف حدثت في العام الهجري الثامن
29- غزوة تبوك حدثت في العام الهجري التاسع

حيث أن معظم الغزوات الإسلامية نزلت بها الآيات للدلالة على رضا الله عنها فهي غزوات يرافقها الوحي. هي تلبية لطلب الله بقتال من لا يؤمن بالله والرسول… جاء في سورة التوبة الآية 29″ قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ “أي أن كل الغزوات كانت عملا أخلاقيا مشروعا..مطلوباً من الله بشكل مباشر وصريح.وبتبريرات من الله نفسه.لأن الآخر لا يؤمن بالله ولا يؤمن بالرسول ولكي يدفع الجزية (المال) أي لتأمين المال.

ولتمكين العقيدة من الانتشار دون عقبات، والسيطرة على الطرق التجارية كما حدث في غزوة ودان حيث كان الهدف منها هو تهديد طريق قريش التجارية بين مكة والشام وعمل تحالف مع بعض القبائل المسيطرة على هذه الطريق لخنق أهل قريش وفرض الدين عليهم.

وأما سرايا محمد رسول الإسلام  أي غزواته التي لم يذهب فيها بنفسه، بل بعث فيها أصحابه فسبع وأربعون سرية.وقيل ثمان وثلاثين وقيل تزيد على سبعين سرية.وهذا العدد الكبير من الغزوات يدل على أن الغزوات الإسلامية هي جزء هام من العقيدة لأنه كيف نفهم ونقبل هذا الكم الكبير منها خلال فترة قصيرة جدا لا تتعدى الست سنوات .فقد كان يرسل فرسانه الأشداء ليعملوا السيوف في الرقاب وينهبوا ما استطاعوا ويفرضوا قوتهم وجبروتهم على القبائل آنذاك وقد اعتمد وبشكل كبير على الصعاليك الذين تمرسوا هذه الأعمال وعقد معهم اتفاقات يعطيهم بموجبها بعضاً من الغنائم مقابل مساعدتهم له في الغزوات. خاصة وأن الصعاليك فرضوا الخوف والرهبة على الجميع لأنهم قتلة ولا يهمهم سوى النهب والسلب مهما كان الثمن من الأرواح والممتلكات.فهل يعقل أن يتم هذا التحالف مع مجرمين و قتلة؟

 

 

لو عندك أي ملاحظة أو سؤال أو تعليق أو تريد التواصل معنا، أكتب لنا من خلال نموذج التواصل أسفله. ملحوظة: لن يتم نشر اسمك و لا عنوان بريدك الإلكتروني و لا رقم الواتس آب أو الفايبر الخاص بك.

 

 

رجاء شارك أصدقائك الفيديو
لا شكرا