اختبار مسلمة من تونس – أنا هو الطريق والحق والحياة10:14

  • 13,521 مشاهدة

أنا هو الطريق والحق والحياة

قال له يسوع:” أَنا الطَّريقُ والحَقُّ والحَياة. لا يَمْضي أَحَدٌ إِلى الآبِ إِلاَّ بي “(يوحنا 6:14)

عبارة ” أَنا ” في الأصل اليوناني Ἐγώ εἰμι ومعناها  ” أنا هو ” تشير الى الكيان الحي الإلهي كما عرّف الله نفسه لموسى النبي. اما عبارة  ” أَنا الطَّريقُ والحَقُّ والحَياة ” فتشير الى ست مرات تصريحات يسوع شبيه لها:” انا هو نور العالم “(يوحنا 8: 12)، ” انا هو باب الخراف “(يوحنا 10: 7) ” أنا هو الباب “(يوحنا 10: 9)، ” أنا هو الراعي الصالح ” (يوحنا 10: 11)، ” أنا هو القيامة والحياة “(يوحنا 11: 25)، ” أنا هو الكرمة “(يوحنا 15: 1) اما عبارة ” أَنا الطَّريقُ “فتشير الى صورة مأخوذة من رمزية الخروج (تثنية 1: 30-33) وهي الطريق الطويل الشاق الذي يجب على شعب العهد القديم أن يجتازه تلبية لنداء إلهه وبالاعتماد عليه بالإيمان لبلوغ ارض الميعاد. فقد طبّقت هذه الصورة على الشريعة التي تكشف عن التوجيهات التي يُعرضها الرب على شعبه من أجل المكافآت الأبدية (تثنية  32: 4). وأما في العهد الجديد، فيفتتح يسوع طريقة جديدة للسير كما يريد الله لملاقاته (مرقس 8: 34)، إنه الطريق الذي يقود الى الحق والحياة (يوحنا 10: 9)، ولا خلاص إلا باسمه كما جاء في تعليم بطرس الرسول ” فلا خَلاصَ بأَحَدٍ غَيرِه، لأَنَّه ما مِنِ اسمٍ آخَرَ تَحتَ السَّماءِ أُطلِقَ على أَحَدِ النَّاسِ نَنالُ بِه الخَلاص “(اعمال الرسل 4: 12). وعليه فإن المسيحية الناشئة سُمّيت ” الطريق إلى الرب “(اعمال الرسل 9: 2)؛ اما عبارة ” أَنا الطَّريقُ والحَقُّ والحَياة “فتشير الى يسوع الذي هو طريق فقط بقدر ما يقود بتعليمه الى الحياة، بل هو الطريق المؤدي الى الآب بقدر ما هو نفسه ” الحق والحياة “(يوحنا 10: 9). فالطريق ليس خارجًا عنه، والحق ليس له وجود بدونه، والحياة ليست إلاَّ فيه؛ أمَّا عبارة ” الحَقُّ “فتشير الى يسوع بكونه الابن المتجسد صورة الآب، ويكشفه لتلاميذه بتعليمه ” وأنَّ الكلامَ الَّذي بَلَّغَتنيه بَلَّغتُهم إِيَّاه فقَبِلوه وعَرَفوا حَقّاً أَنِّي مِن لَدُنكَ خَرَجتُ وآمنوا بِأَنكَ أَنتَ أَرسَلتَني” (يوحنا 17: 8)، فمن خلال يسوع يُدخل المؤمنين في الاتحاد بالآب، وعلى هذا الاتحاد يقوم ملء الحياة الحقيقية (يوحنا 17: 3). أمَّا عبارة ” الحياة “فتشير الى ان يسوع مصدر الحياة المادية والحياة الروحية “فيهِ كانَتِ الحَياة والحَياةُ نورُ النَّاس “(يوحنا 1: 4). اما عبارة ” الآب “فهي كلمة سريانية تعني المصدر، فتدل على الآب (الله) تمييزاً عن أي أب آخر؛ اما عبارة ” لا يَمْضي أَحَدٌ إِلى الآبِ إِلاَّ بي “فتشير الى علاقة يسوع بالآب التي تجعل الذي يؤمن به، يؤمن بالآب، وتجعل الذي يراه، يرى الآب فيه ” ومَن رآني رأَى الَّذي أَرسَلَني “(يوحنا 12: 45). فالطريق إلى الآب تمرّ بالابن.

 
 

 

لو عندك أي ملاحظة أو سؤال أو تعليق أو تريد التواصل معنا، أكتب لنا من خلال نموذج التواصل أسفله. ملحوظة: لن يتم نشر اسمك و لا عنوان بريدك الإلكتروني و لا رقم الواتس آب أو الفايبر الخاص بك.

 

رجاء شارك أصدقائك الفيديو
لا شكرا